يمكن أن تشتد التكهنات حول مستقبل محمد صلاح في ليفربول هذا الأسبوع، لكن لا أحد أكثر هدوءًا من يورغن كلوب بشأن مستقبل نجمه.

ورفض فريق كلوب عرضًا بقيمة 150 مليون جنيه إسترليني لضم اللاعب المصري الدولي من نادي الاتحاد السعودي الأسبوع الماضي، مع إصرار الريدز على أن اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا ليس للبيع.

ومع عدم إغلاق فترة الانتقالات في السعودية حتى يوم الخميس، يستعد ليفربول لمزيد من العروض في الأيام المقبلة.

ولكن بعد مشاهدته وهو يسجل هدفًا واحدًا ويلعب دورًا في الأهداف الأخرى حيث فاز الريدز على أستون فيلا 3-0 في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأحد ، يصر كلوب على أن صلاح يركز فقط على بذل قصارى جهده للنادي.

وقال الألماني لشبكة سكاي سبورتس: "لم يكن لدي أي شك بشأن التزامه تجاه هذا النادي".

"لا يمكنك أن تتخيل مدى الضجة التي أثارها العالم ولكن مدى هدوءنا معه. إنه لاعبنا ويريد اللعب هنا."

يبدو أن هذا الإيمان برغبة صلاح في البقاء في ليفربول محسوس في غرفة تبديل الملابس.

وقال اللاعب الصيفي دومينيك زوبوسزلاي، الذي سجل هدفه الأول للنادي بعد ثلاث دقائق فقط ضد فيلا: "أنت تعلم أنها كرة القدم، الجميع يتحدث. نحن سعداء حقًا ببقائه".

"نحن بالطبع نتحدث بين بعضنا البعض لكنه يريد البقاء، يريد أن يكون هنا وأن يكون معنا.

"نحن سعداء حقًا - نحن بحاجة إلى أشخاص مثله في الفريق."

ومن المفهوم أن زوبوسزلاي وزملائه سيحرصون على التأكيد على أهمية صلاح للفريق.

بهدفه ضد فيلا، سجل الآن أو ساعد في 10 مباريات متتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز - وهي أطول سلسلة منذ أن شارك المهاجم نفسه في 15 مباراة متتالية بين أغسطس وديسمبر 2021.

ولم يسجل صلاح، الذي سجل هدفين في أربع مباريات حتى الآن هذا الموسم، أقل من 19 هدفًا في موسم واحد منذ انتقاله إلى أنفيلد في عام 2017. ولديه أيضًا 188 هدفًا للنادي، مما يضعه في المركز الخامس في قائمتهم على الإطلاق.

في حين يتم عرض مبلغ كبير من المال على الريدز مقابل لاعب يبلغ من العمر 31 عامًا، فإن هذا يمثل عددًا كبيرًا من الأهداف من فرد واحد لمحاولة استبداله.

وأضاف كلوب: "لديه أرقام لا تصدق، لكن ليس من المفاجئ أن يمتلك هذه الأرقام".

وأضاف: "لم ينظر للحظة كما لو كان يفكر في أي شيء آخر غير أستون فيلا، والمشاركة في جميع الأهداف".

ومن المؤكد أنه لم يكن هناك شك حول التزام صلاح بأدائه ضد فيلا.

لكن كل لاعب له سعره الخاص، وإذا عاد الاتحاد بعروض محسنة في الأيام المقبلة، فقد يكون ذلك اختبارًا حقيقيًا لعزم ليفربول.

333333